أقراص ssd:تقنية قديمة وموجودة منذ 1991

اقراص SSD

أقراص ssd:تقنية قديمة وموجودة منذ 1991

أقراص SSD أو Solid State Device , وهي تقنية حديثة تحقق نقل البيانات والتفاعل معها بسرعاتٍ مضاعفة. بالتالي أصبحت بديلاً متاحًا عن استخدام أقراص HDD.

ظهرت في سوق الحاسبات منذ سنواتٍ وأحدثت هذه التقنية تغييرًا واضحًا في أداء أجهزة الحاسوب والأجهزة الطرفية الأخرى. بالتالي أدّت الى نزوح المستهلكين عن اقتناء الأقراص الميكانيكية  HDD.


 هناك بعض الفروقات بين أقراص SSD والاقراص HDD. ولا سيّما بعض الدّوافع التي جعلت المستهلكين يتنازلون عن اقتناء أقراص HDD واستبدالها بتقنية SSD. وتعود تلك الأسباب الى ما يلي:

  • الحصول على أداء مرتفع.
  • الخروج من عنق الزجاجة.
  • توفرها بأسعار مناسبة.
  • الاحتفاظ بالأجهزة القديمة وتوفير بعض المال.

وبالرغم من هذه التوجهات في سوق أجهزة الحاسوب الا ان أقراص HDD لا زالت تمتلك حصة كبيرة في سوق الحاسبات والتي تصل الى 50%. معظمها من الخوادم وغرف البيانات التي تعود ملكيتها لغرف البيانات العالميّة.


الحصول على أداء مرتفع



يمثل الحصول على أداء مرتفع سبب رئيسي لشراء أقراص SSD لدى المستهلكين. فقد وصلت نسبة القراءة والكتابة في نقل البيانات للأقراص الصلبة HDD الى 120 ميجابايت في الثانية الواحدة وبدورات ربما لم تتجاوز 7200 دورة في الدقيقة.

بالتالي هي ارقام قليلة مقابل الحصول على سرعة نقل قد تصل إلى 500 ميجابايت أو أكثر بكثير في أقراص SSD. مما جعل اقبال الجمهور نحو شراء هذه التقنية واستبدالها لتحل مكان HDD كبديل دائم لأنظمة التشغيل.

جرت بعض التحسينات على تقنيات SSD ومنها تطوير رقاقات وخطوط النقل في الدوائر المطبوعة حيث تمثل كل رقاقة قطاع تخزيني مستقل بخيوط وصول يتم ادارتها عبر microcontroller على عكس أقراص HDD والتي كانت تعتمد على المؤشر في قراءة البيانات.


الخروج من عنق الزجاجة



في الماضي وما قبل العام 2003 كان جل اهتمام شركات الحاسوب يقتصر فقط على تطوير معالج جيد يقوم بأداء المهام بكفاءة عالية. وتوالت تلك التطورات يوما بعد يوم الى ان وصلت الى توفير لوحة معالجات قادرة على تشغيل المعالجات بموفرات طاقة مرتفعة Power Supply.

مما دفع الامر الى تطوير ذاكرة الوصول العشوائي وبطاقات الرسومات وبطاقات الشبكة وغيرها من مكونات الحاسوب.

بالتالي وعند تطوير أقراص HDD كان اهتمام الشركات مثل WD او Seagate. يصب في تحسين عدد الدورات الميكانيكية للأسطوانة الواحدة مع زيادة حجم الذاكرة في الرقائق الإلكترونيّة.

حيث وصلت إلى نسب جيّدة مثل 4TB فأكثر وزيادة عدد الدورات وتطوير سرعة قراءة المؤشرات بشكل جيد.

 

تشغيل التطبيقات

وتم ملاحظة ذلك من قبل المستخدمين في تحميل الألعاب والبرامج ذات المساحة الكبيرة وتحقيق أقصى درجات التوافق مع أنظمة تشغيل ويندوز 7 وماك وحتى Linux.

الى ان تم مضاعفة خيوط وطوابير المهام في أنظمة التشغيل التي حدت من إمكانيات الأقراص الصلبة HDD والتي كانت على شكل:

  • تعذر القيام بمهام متعددة بالرغم من كفاءة المعالج.
  • هبوط واضح في سرعة البيانات مثل القراءة والكتابة اثناء طوابير أنظمة التشغيل.
  • تلف الأقراص بشكل سريع بسبب ارتفاع درجات الحرارة او تعرضها للرطوبة الشديدة في الشتاء.
  • قلة في الكفاءة وعدم القدرة على استقبال المهام المتعددة القادمة من والى المعالج.

وادلى ذلك الى تجمد كبير في أداء الحاسوب وهو ما يسمى بعنق الزجاجة. والذي دفع الشركات العملاقة بالكشف عن أقراص SSD ساعدت بشكل كبير جدا في صحة وسلامة المعالج اثناء العمل.

كما ساعدت أيضًا في القيام بعمليات كبيرة دون التقيّد بمعمارية القرص سوى بعض الفروق البسيطة. بالتالي بدت معالم السرعة تعتمد على مقدار النقل Bandwidth في اللوحة الأم وألقي بكاهل السرعة على المعالج.


السعر الرخيص



تتميز أقراص SSD التخزينية بأسعار متفاوتة. حيث يتم تقديم أقراص كينجستون بمبالغ لا تتعدى 30 دولار على أسواق امازون مقابل 240 جيجابايت بسرعة قراءة وكتابة قد تصل الى 500 ميجابايت.

كانت احدى اهم المزايا المقدمة من وسائط واقراص SSD هي الأسعار الجيدة مقابل امتلاكها.  وهناك الكثير من الأنواع التي تتطابق مع متطلبات الأسواق.


الاحتفاظ بالأجهزة القديمة وتوفير المال



يعد الاحتفاظ بالأجهزة القديمة اشبه بالاحتفاظ بعملة نادرة حيث وفرت لك أقراص SSD إمكانية كبيرة للحفاظ على بعض الحواسيب القديمة بعيدا عن بيعها او ركنها جانبًا.

بالتالي ستحصل على أداء مضاعف يصل إلى 9 أضعاف أقراص HDD رغمًا عن قدرات الحواسيب المتهالكة.


تاريخ أقراص SSD



بالرغم من ان تقنيات SSD انتشرت منذ أعوام قليلة الا انه قيل عنها كانت تستخدم قديما لدى أجهزة الملاحة والطائرات العسكرية. بسبب قدرتها على مقاومة درجات الحرارة المرتفعة.

حيث كان اول ظهور لها في عام 1991 من قبل شركة Fujio MASUKA الشركة الرائدة في صناعة وصياغة مستلزمات الحاسوب والأجهزة الدقيقة.

لقد كان لدى شركة Sandisk الفضل الكبير في انتشار أقراص SSD عندما أظهرتها ولأول مرة عام 2007. حيث تم توفيرها بمساحة 320 جيجابايت وقد كان لها فضل كبير في تنفيذ اكثر من 100000 عملية مدخلات ومخرجات في الثانية الواحدة.

 

الخلاصة

  • كان السبب في ظهور أقراص SSD هو الانتفاع من مزايا معالجات انتل و AMD والاستفادة من هدر الموارد.
  • لم يتم الاستغناء عن أقراص HDD بعد , وذلك بسبب اعتماد الخوادم القديمة عليها.
  • تقنية SSD و EMMC هي الجيل القادم من الحواسيب الذي سيتم تطويره وفقا للبرمجيات المعقدة.
  • للمزيد من المعلومات الرجاء التواصل عبر البريد الإلكتروني:admin@hiperaktif.org.
هل أعجبك المقال؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.