حاسوب العاب : 5 عوامل مهمة ستحدد مصير حاسوبك


حاسوب العاب وهو عتاد قوي يساعد المستخدمين في تشغيل خصائص إضافيّة للرسومات لا تدعمها الإصدارات التقليدية من أجهزة الحاسوب.

بالتالي فإنّ العثور على السلعة المناسبة التي تلبي احتياجاتك هو أمر يستحق التفكير مليًا قبل الشراء. والسبب في ذلك أنّ المبالغ التي يتم انفاقها على سلع حاسوب متطورة يمكن ان تؤدي الى شراء غير مناسب في بعض الأحيان.

وقد أدّت بعض اختلافات واذواق المستهلكين الى تنويع خيارات الإنتاج والتصنيع في عالم الحواسيب. فقد تجد العديد من مستخدمين الحاسوب يريدون واحدًا منها مخصصا فقط لإدارة الاعمال المكتبية. دون الاكتراث لقوة المعالج أو قوة بطاقة العرض أو حتى ذاكرة الوصول العشوائي.



البعض من المستهلكين تراوده فكرة اقتناء حاسوب محمول لأغراض الأعمال الحرة. وما همّه في ذلك سوى معالجة جيّدة لتصفح الانترنت وبعض التطبيقات البسيطة التي ستعمل دون وجود عقبات مع القيام بإهمال جانب الرسومات لهذا المحمول.

اقتناء حاسوب العاب

وبالعودة لعام 2000 أو ما قبله فقد كانت هناك منافسة قوية في توفير حاسوب ذات مواصفات ميسورة قادرة على تشغيل العاب بسيطة أو قليلة الأداء ليس لأنها كذلك. بل لأن الوعي البرمجي والتقني لم يكن على النحو الذي نشهده اليوم.

ولكن عندما ازدادت شركات تطوير الألعاب في الأسواق وتم شراء براءات اختراع متعددة وأصبح الكثير منها يستهدف العملاء بشكله الصحيح. كان لا بد لكل من شركات التصنيع اتخاذ إجراءات جذرية بتطوير حواسيب مخصصة لهذا الغرض , وهناك عوامل مهمة مهّدت الطريق لشراء حاسوب العاب مخصص مثل:

  • الحاجة لنظام تبريد مخصص.
  • وجود بطاقة عرض قادرة على توفير الأداء المطلوب.
  • وجود لوحة أم قوية متهيئة قبل.
  • الحصول على معالج قوي.
  • شاشات العرض ونظام الصوت والأجهزة الطرفية.

أنظمة التبريد


يعد نظام التبريد الجزء المخصص لتقييم حياة الحواسيب. حيث وكلما كان نظام التبريد جيّد اثناء كسر السرعات أو حتى الاعتماد على الكسر التلقائي. كلما كان هناك فرصة جيدة للحفاظ على قطع الحاسوب الحساسة من التلف والتعطل.

ونظام تبريد الحاسوب هو فكرة ليست حديثة إلا انه ومع إضافة العديد من أنواع التبريد الهوائي والمائي كان لا بد من وجودها.

حاسوب العاب

هناك العديد من الآراء المختلفة حول معدل حرارة الحاسوب المتوسطة لكل حاسوب العاب او غيره. وعلى فرض أنّ الحرارة المثلى لا تتجاوز 35 إلى 40 درجة مئوية. إلا أنه وفي العديد من الحالات واثناء الضغط قد تصل الى 55 و 60 درجة مئوية كمعدل عام وشامل لحرارة الحاسوب.


بطاقة العرض


تعد بطاقة العرض الجزء الأهم لمحاكاة المعالجة الرسومية للحواسيب. بالتالي تتميز بقدرتها على تجهيز مخزنات العرض عن طريق برامج فيزيائية وتحميلها في ذاكرة GPU قبل البدء في توزيعها على أبعاد الشاشة.

حاسوب العاب

وتتم هذه الوظيفة بالتعاون مع بقية مكونات العتاد مجتمعة في آن واحد مثل المعالج ونواة المعالجة وذاكرة الوصول العشوائي. والجسر الجنوبي لعمليات الادخال واسعة النطاق Bandwidth.

لذا فإن الحصول على بطاقة عرض جيّدة ستخفف ضغط المعالجة عن كاهل المعالج وبقية العناصر في اللوحة الأم.


اللوحة الأم


قد لا تثير اهتمام الكثيرين ولكن هواة البرامج الثقيلة والألعاب يعلمون جيدا أنّه كلما كانت اللوحة الأم جيدة كلما كان هناك حاسوب العاب جيد وقابل للترقية. بالتالي قد نالت لوحة المعالج تطوير مستمر ومواكبًا معمارية المعالجة.

 

حيث تم تزويدها بخزانات طاقة إضافية افضل من ذي قبل. وتم توزيع الموارد والموصلات بشكل جيد يساعد الحاسوب على الإقلاع عند تشغيل برامج التصميم والألعاب الكبيرة والاعتماد على لوحة معالج جيدة هو أمر يجب أن لا يغفل عنه الكثيرين.

هناك العديد من اللوحات المتطورة والتي تتبنى بعض المقاييس المختلفة عن اللوحات التقليدية والغوص في هذه المعلومات ننصحك بقراءة هذه المقالة.


المعالج


 

هي عقل الحاسوب والتي لن يعمل دونها. وإن كنت لا تعلم عن مقاييس اختيار المعالج لكل حاسوب العاب. فهي تتبنى معايير محددة مثل :

  • نواة المعالجة وأعداد الخيوط.
  • تقنية تيربو وكسر السرعة الذاتي.
  • ذاكرة L1 و L2 و L3 المخصصة لكل من انتل او AMD.
  • حجم الترانزستور والنانومتر.
  • السرعة الافتراضية للمعالج.

لقد كانت العوامل السابقة أهم ما يمكنك اعتماده قبل شراء أي معالج حاسوب.

وبالتالي فإن هذه المعايير كانت تنطبق على المعالجات منذ القدم باستثناء أعداد النواة والخيوط.

لذا فإن مراعاة هذه الشروط قبل الشراء هي أمر في غاية الأهمّية ويمكنك قراءة مقالة تاريخ معالجات انتل لمعرفة المزيد من المعلومات.

الوسائط الطرفية والصوت والصورة


تعد الوسائط الطرفية من أهم الأدوات التي تؤدي إلى تفاعل المستخدم مع الحواسيب. لكن الوضع يختلف قليلاً مع أيّ حاسوب العاب والتي من شأنها أن توفر بيئة لعب جيدة للمستخدمين.

وتتمثل وحدات اللعب الخاصة بالحواسيب في معدات ووسائل العرض مثل الشاشة التي تدعم تقنيات جيدة وقوية مثل 4K. حيث وكلما كانت الشاشة كبيرة وعالية الأداء كلما ازداد اندماج اللعب من قبل اللاعبين.

إن اختيار شاشات اللعب المنحنية هي أمر جيد لظهور الخداع البصري أثناء اللّعب. وبالتالي فإن من أبرز عمليّات تطوير وسائل العرض تتميز بربط الواقع ونسخه الى العالم الافتراضي.

والآن ومع تطور وسائل العرض أصبح لدينا القدرة على التفاعل بشكل حقيقي مع تقنيات صنع الألعاب والتطور البرمجي.

وأما بالنسبة للصوتيات وأنظمة قنوات الصوت. فانه الكثير من الشركات قامت بتزويد كل حاسوب العاب قنوات وترددات صوت دائرية تسمح بنقل الصوت بشكل أكثر منه سلاسة ودقة.

مما يؤدي الى تحقيق التفاعل المطلوب مع المستخدمين. ناهيك عن اللوحات المجهزة بمنافذ وقنوات الأصوات المتعددة مما يحقق لك التناغم المطلوب.

يبقى لدينا وسائط المحاكاة والتي تعد مكلفة بعض الشيء , إلا أنها تتيح للمستخدم بالشعور بالصدمات والحركات الفيزيائية عن طريق مقاعد مخصصة للقيام بتلك المهمّة.

وعلى سبيل المثال إن كنت تريد اللعب في قيادة سيارات. فإنّ حاسوب العاب مع لوحة تحكم و مقود ومنفذ تبديل السرعات والنقلات سيحقق لك الشكل الذي يحاكي الواقع بدرجة كبيرة.

حواسيب العاب من أسواق Amazon

هناك الكثير من حواسيب الألعاب التي حققت انتشارا واسعا على فرض انها الاكثر طلبا من موقع امازون , فان كنت تريد اقتناء حاسوب العاب جيد فقد يناسبك :

  • ماتريكس المكتبي المخصص للألعاب.
  • Zord  فانتوم.
  • Extreme VR الشهير.

الخلاصة

  • إن العثور على حاسوب العاب جيد أمر ليس في غاية الصعوبة مقارنة بالإصدارات المخصصة وقد تستطيع عمل كل ذلك في حاسوبك المتواضع دون انفاق مبالغ طائلة , ولكن يبقى الأمر الأكثر أهمية هو كم قطعة ستقوم باستبدالها للحصول على أداء مثالي.
  • بعض القطع يمكن الاستغناء عنها بسهولة ودون الكثير من الأنفاق ولكن ان كنت تفكر في تحديث شامل للحاسوب الذي تستخدمه فإن الأفضل لك القراءة جيدا عن التكلفة وسؤال أصحاب الخبرة الموثقين قبل الوصول لتلك المعادلة المطلوبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *