البرمجة : أفضل 6 نصائح يتوجب عليك معرفتها

لغات البرمجة
لغات البرمجة

البرمجة هي الوسيلة التي تمكنك من إدارة تطبيقات الحاسبات الإلكترونية, والتي من خلالها يتم انتاج تطبيقات سطح المكتب وتطبيقات الويب. بالإضافة إلى تطبيقات الأجهزة الطرفية الأخرى.

تلعب البرمجة دوراً هاماً في وظائف الحاسب , وتتربع على قائمة الاستخدام المتقدم لأجهزة الحاسبات, بالتالي يمكن اعتبارها عنصراً أساسياً في لغة الحاسوب.

 

بعض وظائف البرمجة

 

تحتوي أشهر البرمجيات في تقنية الحاسب :

  • إدارة الخوادم وتتبع حركة المرور.
  • تعديل وصيانة قواعد البيانات.
  • بناء التطبيقات أو صفحات الويب.
  • ربط الموارد بقواعد البيانات.
  • إدارة أنظمة الدوام وبرامج خدمات الموظفين.
  • تقنيات النسخ الاحتياطي.
  • حماية الشبكة واقراص التخزين المتعددة.
  • تطبيق وتنفيذ الحماية Cyper security للشبكة.

 

 

 

منصات تم انتاجها في لغات البرمجة

 

هناك بعض المنصات والأدوات التجارية التي تم انتاجها في علوم البرمجة نذكر منها:

  • بيئة دوت نيت وتطوير المواقع.
  • بيئة Android استوديو.
  • محركات الرسومات Unity و Unreal.
  • واجهات تطوير المواقع الالكترونية.

 

رحلة تعلم البرمجة

يتطلب منك الدخول في عالم البرمجة الإلمام ببعض الشروط والمتطلبات التي تتيح لك بناء وهندسة الشيفرة. ويتضمن ذلك أيضاً التطوير أو البناء حصري لسطور الكود.

بالتالي لا يمكن التغافل عن بعض الشروط الواجب مراعاتها قبل الدخول في هذا الجانب.

 

1. الأساسيات

اتقانك للأساسيات يعني عدم وقوعك في الأخطاء مجددا ويعني ذلك قضاء فترة أوليّة في تعلم الأساسيات.

هناك الكثير من الكتب المجانية والمدفوعة. كما أن هناك أيضا الكثير من المحاضرات المرئية على شبكة الانترنت والتي تستطيع من خلالها البدء بتعلم لغات البرمجة. حيث أن اتقان الأساسيات بشكل صحيح يقلل من تفاقم الأخطاء في وقت متأخرة من التعليم.

2. الممارسة

تعد الممارسة من الأمور الهامّة والتي لا يجب عليك ركنها جانبا حيث تم اثبات ان اتقان أي حرفة في شتى المجالات يعتمد بشكل أساسي على الممارسة اليومية.

فلا بأس بساعتين من اليوم للقيام بممارسة تمارين لغات البرمجة قبل البدء بإنشاء التطبيقات لأن ذلك يعمل على صقل المهارات والتي يصعب نسيانها مع الوقت.

على سبيل المثال , لو نظرنا الى لاعبي كرة السلة فإن أهدافهم المحققة كانت بناء على ممارسة يومية لكافة التمارين المطلوبة وكذلك هو حالنا عند البدء في تعلم لغات البرمجة فلا بد لنا من الخوض في ممارسة.

الممارسة في لغات البرمجة

فوائد الممارسة في لغات البرمجة:

  • معرفة وتصيّد الأخطاء في المترجم.
  • تحسين ملحوظ في الأداء.
  • الاستعانة بالخبراء والاستفادة منهم.
  • ذروة للمرور بالعثرات قبل نجاح البرامج.
  • الوقاية من الأخطاء القادمة.

عند ممارسة التمارين البرمجية ستكون على ثقة بأن الأخطاء التي تقع اثناء تنفيذ البرامج هي وقت من المعاناة سيطلبه الحاسوب عاجلا أم اجلا.

3. التخصص

يعد التخصص من أهم العوامل التي تؤدي الى اتقان لغات البرمجة فقد تجد العديد من الأشخاص تارة هنا وتارة هناك بين لغات البرمجة ليصلوا في نهاية المطاف الى عدم ترشيحهم للدخول بأي وظيفة.

والأمر يتعلق في أرباب العمل عندما يقومون بإجراء مقابلات حول مهام البرمجة فإن هدفهم الأساسي هو اتقان المبرمج للغة التي من شأنها الوظيفة. بالتالي فهم ليسوا بحاجة الى مبرمج يتقن 5 لغات دون التميّز في واحدة منهم.

قد يقع البعض في دوامة التنقل بين اللغات ليثبت لنفسه أنه دائما الأفضل وهذه منافسة غير واضحة المعالم في العمل. بالتالي ومن المستحسن دائما الالتزام والتقيد بتخصص واضح لكي يتم صقل مهاراتك في السوق.

4. مواجهة الألم

لغات البرمجة تعتمد على الخوارزميات لأداء مهماتها والتي تقود أحيانا الى الشعور بتثبيط العزيمة واليأس ولكن لا تقلق فالكثيرون قد مروا بما تمر به الان.

وكل ما يتوجب عليك هو عدم تراكم وتشعّب المهام لكي تكون قادرًا على حل المشكلة التي تواجهها واحدة تلو الأخرى وننصحك بعدم التسرع وتنفيذ الخطة البديلة لأن ذلك يمكن أن يحط من عزيمتك لتجد أن المشكلة السابقة قد ظهرت أمامك من جديد.

ولو نظرنا الى لاعبي كمال الأجسام سنجد أنهم حقا يشعرون بالألم عند مواجهة التمارين الروتينية وهذا ما يجعل عضلاتهم أفضل يوما بعد يوم ليصلوا الى نجاح تلو الاخر في تحقيق البطولات.

 

5. الوقت

يعد الوقت من أهم صفات الكون التي تملكها منذ ولادتك وحتى طيلة حياتك. لذلك ننصحك بالابتعاد عن كل ما هو يأخذ منك ذلك.

حيث ننصحك بعدم الالتفات المبالغ به لإغراءات الحياة لأن ذلك قد يحول دون نجاحك في وظيفتك فلا ننصحك بالخروج مع اصدقاؤك في كل يوم وانفاق المزيد من الأموال والتي ربما ستساعدك في نجاح مشروعك الخاص.

وكما نعلم فإن اغراءات الحياة كثيرة , فلا تدع وقتك يذهب سدى على أمور لا قيمة لها ووضع ذلك بالحسبان مسألة مهمة جدا لكي نجد البعض منه يوميًا لدراسة لغات البرمجة.

وبالرغم من أن البرمجة تأخذ الكثير من الوقت الا أن خلاصتها جيدة لكل من بدأ بها واستطاع تنظيم جدوله اليومي لتأتي بعدها النجاحات وتتوالى واحدة تلو الأخرى.

وعندما تقم بمقابلة بعض كبار السن سيبدأ الكثير منهم بإسداء النصائح لك حول الوقت لأن بعضهم أصبح يشعر بالندم على الأيام التي ذهبت دون استغلال الوقت.

 

6. الاستمرار

إن الاستمرار هي مسألة ضرورية لكل من أضاع البوصلة فتجد البعض يبدأ في مشروعه الخاص وتجده معقول الأرباح ثم يبدأ بعد ذلك بالانسحاب منه واللامبالاة بتلك النتائج الى أن يجد نفسه قد خسر هذا المشروع والسبب سيبدو واضحا أمامه لأنه تراجع عن الاستمرار في إدارة مشروعه وانتظار النتائج.

ونأتي هنا لنقول إن الكثير من العظماء في مجال لغات البرمجة استغرقهم ذلك حوالي 10 سنوات للبدء بتحقيق الأرباح من برامجهم وبعضهم استغرقه اقل من ذلك فقط لأنه قام بالاستمرار ودعم أفكاره دون النظر الى الوراء.

لقد قمنا بذكر افضل 6 طرق كان من الواجب معرفتها قبل الانضمام لفريق المبرمجين وهذه الطرق تم تقديمها لنا من كافة الخبراء وعظماء مجال البرمجيات.

كيف ابدأ ؟

إن البدء في علوم الحاسب يعتمد على ميولك التقنية فتجد البعض ما هو شديد الاهتمام ببرمجة الرسومات المتحركة واخر يهتم في برمجة المواقع الالكترونية واخر أيضًا تجده يقوم بإنشاء تطبيقات الهواتف المحمولة.

والبداية دائما ليس نحن من نقوم بتحديدها عزيزنا الزائر , نحن فقط قمنا بذكر أهم النصائح الواجب معرفتها قبل المضي قدما والبدء بمشروعك الخاص , وننصحكم دائما بالالتزام بالمحاضرات المرئية أو القيام بشراء بعض الكتب الالكترونية والتي تعود عليكم بالفائدة.

الخلاصة

بعد أن قمنا بإنجاز هذا المقال ليناسب أعينكم في رؤى المستقبل سنقوم بتقديم بعض النصائح والتي من خلالها ستعود عليكم بالفائدة :

  • العمل في لغات البرمجة ليس من المجالات سريعة النتائج, لذا يتطلب منكم الصبر والمثابرة وانتظار النتائج.
  • لا تقم بتقليد المبرمجين , تبنى فكرتك الخاصة وستجد الجميع يدعمها يومًا ما.
  • اجعل التعليم هدفك الأساسي ولا تقم بالاستغناء عنه مهما كلّفك الأمر.
  • لا تُصاب بالإحباط , فهناك العديد من المبرمجين المحترفين اللذين لا يزالون منتظرين شهرة برامجهم وبيعها في الأسواق.
  • لغات البرمجة علم ممل أحيانًا ليس كباقي العلوم , فقد تقضي يومك بالكامل أمام شاشة سوداء وذلك حال الجميع ممن علقوا في هذا التخصص.
  • ليس هناك أجمل من الجلوس أمام الحاسوب من وجهة نظر المبرمجين.
  • لا تنتظر زيارة من صديقك المبرمج , فهو على الأرجح لن يأتيك الا في المناسبات السعيدة فقط.
  • المبرمجين لهم الأثر الكبير في تطور الأجهزة الطرفية والالكترونية من حولنا , فلنقدر انجازاتهم.
  • سيستغرقك الأمر 5 سنوات على الأقل لإنتاج برمجيات ذات جودة معقولة.
  • عندما تصبح محترفًا , حافظ على أخلاق المهنة وقم بإظهار تواضعك أمام الاخرين ولا تكن مغرورًا فأنت لست سوى مبرمج.
  • للمزيد من المعلومات الرجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني:admin@hiperaktif.org.

البرمجة

هل أعجبك المقال؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.